الجمعة , 7 أكتوبر 2022
الرئيسية / مواضيع متميزة / مدى: 34 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية في فلسطين خلال الشهر الماضي

مدى: 34 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية في فلسطين خلال الشهر الماضي

رصد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية مدى خلال شهر تشرين الثاني ما مجموعه 34 انتهاكاً ضد الحريات الاعلامية في فلسطين، بانخفاض طفيف في إجمالي عدد الانتهاكات مقارنة بشهر تشرين الأول الماضي والذي رصد خلاله 38 انتهاكاً.

وقد ارتكب الاحتلال الاسرائيلي الغالبية العظمى من مجموع الانتهاكات خلال الشهر الماضي بواقع 22 انتهاكاً من مجموع 34 انتهاكا، بينما ارتكبت جهات فلسطينية مختلفة5 انتهاكات ، وارتكبت شركة فيسبوك 7 انتهاكات تمثلت بحجب واغلاق حسابات صحافيين ومواقع اعلامية.

الانتهاكات الاسرائيلية:

شهدت الاعتداءات والانتهاكات الاسرائيلية ضد الصحفيين/ات الفلسطينيين/ات والحريات الاعلامية انخفاضاً طفيفا خلال شهر تشرين الثاني، حيث رُصد خلاله ما مجموعه 22 انتهاكاً ارتكبتها قوات وسلطات الاحتلال الاسرائيلية مقابل 31 انتهاكاً خلال شهر تشرين الأول الماضي.

وبما يخص طبيعة الانتهاكات المرتكبة خلال الشهر الماضي فلم تختلف في نوعها وشموليتها عن الأشهر الماضية، حيث تنوعت ما بين الاعتقال والاعتداء والاقتحام والاستدعاء واغلاق المؤسسات. كان من أبرزها اعتداء المستوطنين وجنود الاحتلال على 13 صحفياً فلسطينياً ومنعهم من التغطية اثناء قمعهم لمسيرة سلمية في مدينة سلفيت. بالاضافة الى تجديد اغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في مدينة القدس واعتقال الصحفية بشرى الطويل للمرة الثانية هذا العام، وغيرها من الاعتداءات المباشرة على الصحفيين كإصابة الصحفيان حازم بدر وأمير شاهين بقنابل الغاز.

الإنتهاكات الفلسطينية:

وثق مركز مدى ارتفاعاً طفيفاً في عدد الانتهاكات الفلسطينية المرتكبة ضد الصحفيين/ات والحريات الاعلامية في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث رصد المركز 5 انتهاكات ارتكبتها جهات فلسطينية مختلفة خلال شهر تشرين الثاني مقابل انتهاكين وُثقا خلال شهر تشرين الأول. وقد توزعت الانتهاكات الفلسطينية الى 3 انتهاكات وقعت في قطاع غزة وانتهاكين في الضفة الغربية. قد تمحورت غالبية الانتهاكات الفلسطينية المرتكبة ضد الصحفيين/ات حول الاستدعاء والتحقيق.

ما زالت ادارة شركة فيسبوك مستمرة في سياستها ونهجها في التضييق على المحتوى الفلسطيني واستهداف الرواية الفلسطينية، حيث وثق باحثو مركز مدى 7 انتهاكات ضد الحريات الإعلامية ارتكبتها شركة التواصل الاجتماعي (فيسبوك) خلال شهر تشرين الثاني الماضي بحجة مخالفة معايير النشر، مقابل 4 انتهاكات تم رصدها خلال تشرين الاول الذي سبقه.

تفاصيل الانتهاكات:

(2- 10-11) استدعت مخابرات الاحتلال الاسرائيلي الصحفية كرستين ريناوي مرتين وحققت معها في المرة الاولى وسلمتها في المرة الثانية قرار بتمديد اغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في مدينة القدس ومنعه من العمل لستة أشهر اخرى، علما ان.

ووفقا لمتابعة باحثة “مدى” فقد استدعت المخابرات الاسرائيلية مراسلة تلفزيون فلسطين في مدينة القدس كرستين خالد وليد الريناوي (٣١ عاما)، بعد التواصل مع محامي نادي الأسير مفيد الحاج هاتفيا، عند الساعة الواحدة من ظهر يوم 2/11/2020 كي تحضر لمركز التحقيق في المسكوبية تمام الساعه الثالثة من عصر يوم الاثنين 2/11/2020، حيث توجهت في الموعد المطلوب، وهناك استمر التحقيق معها نحو ساعتين ونصف بتهمة الاشتباه بخرق قرار وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي، الذي يقضي بمنع تلفزيون فلسطين من العمل في مدينة القدس المستمر منذ نحو سنة. وقد دار التحقيق حول طبيعة عمل تلفزيون فلسطين في القدس والحراك السياسي في المدينة وتخلل ذلك تلميحات من المحقق حول تمديد القرار الاسرائيلية إغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في القدس لمدة ستة أشهر أخرى. وبعد انتهاء التحقيق مع كرستين تم اخلاء سبيلها عصرا بشرط تعهد بكفالة مالية (كفالة على الورق-غير مدفوعة) قدرها ثلاثة الآف شيكل، والعودة الى مركز التحقيق حين يتم استدعاءها مرة أخرى لتسليمها قرارا بتجديد أمر منع عمل تلفزيون فلسطين في القدس. وبتاريخ 10/11/2020 استدعت مخابرات الاحتلال الصحفية كرستين مجددا عبر اتصال هاتفي، فتوجهت الى مركز المسكوبية وهناك تم تسليمها قرارا جديدا يقضي بتمديد منع تلفزيون فلسطين من العمل داخل مدينة القدس لمدة ستة شهور أخرى.

يشار إلى أن هذا الاستدعاء هو الثامن للصحفية كرستين ريناوي، ارتباطا بعملها مع تلفزيون فلسطين، علما ان سلطات الاحتلال كانت اقتحمت مكتب التلفزيون واستولت على معدات التصوير واوقفت واحتجزت في حينها طاقم التلفزيون.

(8-11) اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء يوم الأحد (8 تشرين ثاني/ نوفمبر) الصحافية “بشرى الطويل” 27 عاما من مدينة البيرة، خلال تنقلها ما بين مدينتي جنين والبيرة، بعد ان احتجزتها على حاجز عسكري طيار.

ووفقا لمتابعة باحث مدى فان الصحافية بشرى الطويل (27 عاما)، وهي من مدينة البيرة، وبينما كانت عند حوالي الساعة السادسة من مساء يوم الاحد الموافق 8 تشرين ثاني 2020 برفقة احدى صديقاتها وطفلتيها عائدة من مدينة جنين الى مدينة البيرة، أوقف جنود الاحتلال المركبة اثناء مرورها على حاجز متحرك كان أقامه الجنود على شارع مستوطنة يتسهار الالتفافي، وتفقدوا المركبة ومن ثم طلب احد الجنود الهوية الشخصية لبشرى وصديقتها ومن ثم قام بانزالها من المركبة لنحو 45 دقيقة، وبعد فحص الهويات، عاد احد الجنود ليخبر بشرى بانها معتقلة وليطلب من صديقتها المغادرة، وعندئذ اتصلت بشرى بوالدتها واخبرتها باعتقالها، وتم نقل بشرى الى مركز توقيف، ومنع خلال ذلك التواصل بين بشرى وصديقتها، وفي اليوم الثاني من اعتقالها (الاثنين 9 تشرين ثاني/نوفمبر) علمت العائلة بأن بشرى موقوفة في سجن هشارون، وان سلطات الاحتلال اجرت لها فحص كورونا، وبعد ذلك بيومين سيتم بدء التحقيق معها، وفق ما نقل المحامي لعائلة بشرى، علما ان الصحفية بشرى سبق واعتقلت اداريا لسبعة شهور ونصف وكان أفرج عنها يوم 28 تموز/يوليو 2020.

(8-11) استدعى جهاز الأمن الوقائي في مدينة نابلس الصحفي محمد أنور فتحي منى وحقق معه.

ووفقا لمتابعة باحثة مدى فإن محمد أنور فتحي منى (38 عاماً)، وهو من سكان مدينة نابلس يعمل مراسلاً لوكالة سند للأنباء، تلقى عند حوالي العاشرة والنصف من صباح يوم الاحد الموافق 8/11/2020 اتصالاً من شخص عرف عن نفسه بانه ضابط في الأمن الوقائي ويرغب بـ “استضافته ” في مقر الأمن الوقائي، فسأله الصحفي منى عما اذا كان هذا مجرد استدعاء أم اعتقال، فأخبره المتصل بانه “فقط استدعاء”، فاعتذر محمد منى عن الذهاب في ذات اليوم الأحد لظروف خاصة وأخبره بأنه سيفعل ذلك في اليوم التالي. وعند الساعة العاشرة من صباح اليوم التالي (الاثنين- 9/11/2020) وصل الصحفي منى إلى مقر الأمن الوقائي، وهناك أخذوا بطاقته الشخصية وانتظر في كرفان خارج المقر مدة نصف ساعة، ثم جاء عسكري واصطحبه الى غرفة التحقيق، وهناك كان معه ضابطان واستجوباه حول دراسته وفي أي مجال بالصحافة يعمل، ومع من عمل منذ تخرجه، وماذا يعمل حالياً، (وعن مكاتب وكالة سند التي يعمل فيها حاليا) وراتبه وكيف يصله، وكم الحوالات التي تصله، والزملاء الذي يعملون معه في الوكالة من نابلس، وبعض التغطيات الصحفية التي يقوم بها ومنها تغطية أحداث وقعت في مخيم بلاطة، وقد استمر التحقيق معه نحو نصف ساعة، ثم خرج، وبعد نحو ساعة أخبره ضابط بأن يُحضر ورقة اثبات عمل من الوكالة التي يعمل معها، واخرى من نقابة الصحفيين، واعطاه ضابط اخر استدعاء اخر لمراجعتهم عند الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس (12/11/2020) وفي الموعد سالف الذكر، وصل الصحفي منى مقر الامن الوقائي وبعد ان سلم هويته، بقي ينتظر حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا واستلم ضابط منه الاوراق التي طلبت منه في الاستدعاء السابق وغادر المقر. وخلال ذلك كان الصحفي منى سأل المحققين والضباط عن معدات له سبق وتم مصادرتها من قبل جهاز الامن الوقائي الذي كان اعتقله بتاريخ 25/2/2020 وهي عبارة عن ( لاب توب وجوال عدد 2 و كاميرا صغيرة) فأخبره الضابط بأنه سيفحص له حول الامر مع مقر الجهاز في رام الله وحين تصلهم المعدات المحتجزة سيتصلون به.

(13-11) أصيب المصور الصحفي حازم بدر (52 عاماً)، بقنبلة غاز أطلقها جندي اسرائيلي، وذلك اثناء تغطيته مواجهات في مدينة الخليل.

ووفقاً لمتابعة باحث، “مدى”، ففي حوالي الساعة 12:50 من منتصف نهار يوم الجمعة الموافق: 13/11/2020، وصل المصور الصحفي لوكالة الانباء الفرنسية حازم جميل راغب بدر (52 عاماً)، الى منطقة باب الزاوية، وسط مدينة الخليل، لتغطية مواجهات بين الجنود وراشقي الحجارة، وفور وصول الصحفي بدر الى المنطقة المقابلة للحاجز العسكري المقام على المدخل الشمالي لشارع الشهداء المغلق، حيث كانت مجموعة من الجنود يقفون خلف المكعبات الإسمنتية، وعلى مسافة 20 م من مكان تواجد الصحفي بدر الذي كان يرتدي زيه الصحفي الرسمي، فيما كانت مجموعة من الفتية على الناحية الاخرى تلقي الحجارة صوب الجنود، اطلق احد الجنود قنبلة غاز اصابت الصحفي بدر في ساقه اليمنى، مما اضطره للسير ببطء حتى وصل الى ممر يؤدي الى أحد المنازل القريبة وجلس فيه من شدة الالم. تفقد بدر ساقه التي كانت قد تورمت بسرعة من شدة الاصابة ، فيما وصل المصور الصحفي مأمون وزوز وقام بتقديم الاسعافات الاولية له، وغادر الصحفي بدر بعد نحو 20 دقيقة الى المستشفى الاهلي في مدينة الخليل بواسطة سيارته الخاصة. وهناك أجريت له فحوص طبية وصور اشعة وتبين وجود تمزق في عضلة الساق اليمنى، واعطي العلاج المناسب، ومنع من الحركة على قدمه اليمنى لمدة اسبوع.

(18-11) اقتحم جيش الاحتلال منزل الصحفي رائد ابو رميلة الكائن في مدينة الخليل وفتشه.

ووفقا لمتابعة باحث “مدى”، ففي حوالي الساعة 9:00 من مساء يوم الاربعاء، الموافق 18/11/2020، اقتحمت قوة من جنود الاحتلال الاسرائيلي، منزل الصحفي الحر رائد جهاد ابو رميلة (47 عاماً)، الكائن بالقرب من الحاجز العسكري (ابو الريش) المقام على المدخل الجنوبي للبلدة القديمة من مدينة الخليل، واحتجزوا الصحفي ابو رميلة واسرته في غرفة واحدة، فيما شرعوا بعملية تفتيش وعبث بمحتويات غرف المنزل. استمرت عملية التفتيش حوالي 15 دقيقة، وغادر الجنود المنزل بعد انتهاء التفتيش حيث لم يسمحوا للصحفي ابو رميلة بمرافقتهم اثناء ذلك، وفي حوالي الساعة 10:00 من مساء نفس اليوم، اقتحمت نفس القوة المنزل مرة اخرى، واحتجزوا الصحفي وعائلته في غرفة لوحدهم، وشرعوا بعملية تفتيش مرة اخرى داخل المنزل دون السماح له بمرافقهم اثناء التفتيش، وشرعوا بتفقلد كاميرات المراقبة المحيطة بالمنزل والمثبتة عليه، فيما قام احد الجنود بفك جهاز التسجيل الخاص بكاميرات المراقبة لمصادرته، لكن الصحفي ابو رميلة تدخل ومنع الجنود من ذلك، فيما قال الضابط للصحفي ابو رميلة، “انت بتعمل مشاكل في المنطقة”، وغادروا المنزل بعد نحو 10 دقائق من انتهاء التفتيش. ويعمل الصحفي ابو رميلة في توثيق انتهاكات جيش الاحتلال والمستوطنين في البلدة القديمة من مدينة الخليل ومنطقة الحرم الابراهيمي، حيث يحظر على الكثير من الصحفيين التواجد في هذه المناطق.

شاهد أيضاً

كابينيت كورونا الاسرائيلي يبحث اغلاق المعابر مع السلطة الفلسطينية

يدرس كابنيت كورونا الاسرائيلي اغلاق المعابر مع السلطة الفلسطينية. وقد تباحثوا في الاسابيع الماضية في …